الطابوق العراقي صاحب الفضل الأول على الجميع …ذياب الخزاعي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 36 » طباعة المقالة : طباعة مقالة

 

الطابوق العراقي صاحب الفضل الأول على الجميع
أصبح من الماضي

من حضارة الصناعة العراقية تمتد صناعة الطابوق في العراق امتداد حضارة وادي الرافدين،ما ساعد في قيام أولى المجتمعات المدنية على وجه البسيطة،حين كان الناس في المجتمعات الاخرى يعيشون في الخيم أو الكهوف،فجغرافيا العراق كانت عاملاً مساعداً في نجاح هذه الصناعة حيث التربة النقية والمياه الوفيرة، فضلاً عن الأيدي الماهرة التي بنت الزقورات والأبراج منذ عصور سحيقة.
وأنت تسير في غير طريق بين مدن العراق، تطالعك على امتداد البصر أبراج عالية ظلت تنفث دخانها الأسود في الفضاء,إنها معامل الطابوق التي يعود تاريخ إنشاء بعضها الى عشرات السنين،حين كانت صناعة الطابوق تتم بطريقة بدائية تبدأ بجلب التراب من مناطق خاصة ومزجه بالماء ليصير طيناً، فيقطع بواسطة ماكنة بدائية الى ألواح طولية، تقسّم عرضياً لينتج ما يُعرف باللِـبْن وهو الطابوق غير المفخور الذي يُنشر في مساحة شاسعة تسمى (المسطاح)ليجف بفعل أشعة الشمس،ومن ثم يُدخل الكورة ليُفخر فيخرج منها طابوقاً يُستخدم في البناء.
في محافظة كربلاء المقدسة ماتزال معامل الطابوق والفرشي مصدرا لرزق العديد من العوائل الفقيرة القاطنة حولها حيث تشاهد الصغار والكبار يعملون في هذه المهنة القاسية التي يصعب العمل فيها ففي صبيحة كل يوم تشاهد العديد منهم يحملون الطابوق لرصفه على مساحة شاسعة من الأرض .
حيث ان ظروف الحياة القاسية هي التي أجبرت هؤلاء على العمل في هذه المهنة المتعبة بعض الشيء وبالرغم من صعوبتها إلا أنها باتت المهنة المفضلة لهم لعدم وجود فرص عمل أخرى توفر لهم عيشا كريما.
وللعاملين في معامل الطابوق تسميات كثيرة فهنالك الأستاذ اومايسمى بالخلفة و هو المحور الأساس في العمل فهو يقوم بمتابعة عملية أنتاج الطابوق وأعدادها بشكل تام وهناك من يدعى بالشاوي وهو الذي يتولى حرق الطابوق , ويبدأ عمل هؤلاء الأشخاص في ساعات متأخرة من الليل وينتهي عملهم حتى الصباح بعد إكمال أنتاج الطابوق بصورة جيدة أما البقية العاملين فيكون عملهم حمل الطابوق وتسطيره بشكل جيد.
وبالرغم من قساوة العمل في معامل الطابوق إلا أنها أصبحت مكانا حاضنا للكثير من الشباب الخريجين الذين لم يحصلوا على فرص عمل في المؤسسات الحكومية .
آخر فصل في فصول هذه القصة الحزينة تكتبه أولى زخات المطر التي تجبر هؤلاء على مغادرة المكان،إذ تنحسر فرص العمل في فصل الشتاء وتتوقف المداخن عن بث سمومها والتي مع ما تسببه من أمراض, تمنح العاملين من الأموال ما يبقيهم وعائلاتهم على قيد الحياة.
مع بداية فصل الشتاء من كل عام يجمع العاملون في معامل الطابوق اثاثهم وأطفالهم ليعودوا من حيث جاؤوا بانتظار صيف جديد, وحيث لا بارقة أمل بتغيير محتمل في ظروف حياتهم يبقى بعض هؤلاء في منطقة المعمل التي اتخذوا منها مستقراً لهم كونه سكناً مجانياً وإن كان يحتاج الى إعادة إعمار قبل أن تأتي السحب محملة بالغيث الذي يفرح به الجميع إلا العاملين في معامل الطابوق.

متابعة وتصوير
ذياب الخزاعي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏جسر‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
+‏١١‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏جسر‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

التعليقات :

اكتب تعليق

ماوجده عبد المهدي في علوة الرشيد…… هادي جلو مرعي
قراءة نقدية مبسّطة  في المجموعة القصصية ….(فياغرا )  للكاتب كريم صبح …القاص والناقد العراقي اسماعيل آل رجب 18/تشرين ثاني2018
موظفو مديرية توزيع كهرباء كربلاء المقدسه قطاع عين التمر العقود يطالبون بتثبيتهم على الملاك الدائم
كربلاء: المتحدث الاعلامي باسم قيادة الشرطة يهنئ مدير شبكة الاعلام العراقي مكتب كربلاء بمناسبة تسنمه مهام منصبه الجديد
أول وزير يسقط بالقاضية ……….هادي جلو مرعي
تجليات الفعل الصوفي في الأداء الجسدي لدى ياسمين الخيام د.عمار الياسري
نستولوجيا الأدب النسوي … سعاد محمد الناصر أنموذجا …..بقلم  نبيل الشرع / 14/11/2018
مؤسسة الثقافة والسلام تكرم كوكبة من مثقفي كربلاء
نص وتحليل  بقلم عماد ألدعمي  قصيدة فراق للشاعر العراقي مؤيد على حمود 
في وطني……فاطمة الشيخ
النجف تناقش الوحي النازل على النبي محمد وشبهات المعاصرين
برعاية وزارة التربية نظمت المديرية العامة للتربية الرياضية قسم النشاط الرياضي والمدرسي المهرجان الادبي السنوي للمعلمين والمدرسين والمشرفين في قاعة النشاط المدرسي للفترة ١٢ / ١١ ولغاية ١٥ / ١١ / ٢٠١٨ والذي شاركت فيه مديريات تربية الفرات الأوسط والجنوب.
صدرت حديثًا في بيروت رواية سيرة الفراشة ـ للروائي العراقي محمد حيّاوي عن دار شهريار للنشر والتوزيع في البصرة،
الناقد داود سلمان الشويلي … – نعيش عصر النقد بمفهوم الدراسة من داخل النص – الموضوع الذي لا أحترمه لا أخوض فيه – الوثيقة التاريخية في الرواية من صلب الرواية الفنية الناضجة حاوره/ خالد مهدي الشمري
((كلية الادارة و الاقتصاد تقيم مهرجانها الحسيني الثاني ))
من بين البساتين وعلى ضفاف نهر الهندية انطلقت الحروف تعانق السماء وتولد الصور لتصنع صور اخرى ليتكون بستان من الصور الشعرية والجمالية حيث الارض الخصبة تزدهر حدائق العمالقة وعلى جسر الهندية انشد الدعمي قصائده بين الوطن والحبيب صنع له برجا ورديا ووضع له بصمة في عالم الشعر والثقافة ..
الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي هجرت العراق خوفا من ان اقول (مضطرا)كلمة مديح لنظام ارتكب كل المحرمات وحتى لاتهان عمامة الحسين(ع) اجرى الحوار/ باهر غالي 
احتفي إتحاد الأدباء والكتاب في كربلاء بالشاعرة الكربلائية مسار الياسري وذلك بمناسبة فوزها بالمركز الأول في مسابقة سعيد فياض الشعرية في لبنان ا في أمسية يديرها الشاعر عادل الصويري
من يصنع وطن كبير وشعب عظيم؟ بقلم :رياض وهاب العبيدي 
أضغاثُ…..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق.
توقيع كتاب موسوعة السينما العراقية للكاتب ضياء البياتي
 انسدال .. الجفون ” للشاعرة منى الصراف
وزارة الداخليه توعز بعقد لجنة أمنية عليا تسمى ( خدمة حفظ الأمن ) واجبها تدارس الإجراءات المتخذة لدرء الكوارث الطبيعية والمفتعله في حال حدوثها
رأس للإيجار اسم مجموعة قصصية للقاص كريم صبح كانت امسية في نادي القراءة في كربلاء
أضغاثُ…..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق.
اوان الحب – دراما رومانسية ببطولة نسائية
عاجل… العبادي: نستبعد تجهيز المواطنين بالتيار بالكهربائي 24 ساعة بدون مقابل، مشيرا الى ان ” تمويل الكهرباء يكلفنا اكثر 10 مليار دولار سنويا
خطيب جمعة بغداد يدعو لتصحيح الوضع العراقي بسبب سيادة بعض المسؤولين غير الأكفاء
روسيا: مركز تبادل المعلومات في بغداد يواصل مهمته الرئيسية بنجاح
مواطنة كربلائية في العقد الثالث تنجب ثلاثة توائم في حالة هي الثانية بالمحافظة خلال العام الحالي
تنويه ..من مديرية الكهرباء للزوار الكرام عدم الاقتراب من الاعمدة عند هطول الامطار
منظمة النبع لرعاية الأسرة والطفل تقيم أمسية رمضانية وندوة حوارية تناقش ظاهرة المخدرات في المجتمع العراقي.
الانواء الجوية: المنخفض الحراري الموسمي سيؤدي الى ارتفاع درجات في كافة مناطق العراق
(( الشباب الحسيني الأسس و المبادئ ))بحث في ملتقى الشبابي الحسيني
مستشفى الزهراء ( ع ) المنتقل تقدم خدماتها إلى 000 ،467 ،1 زائراً خلال الأيام الماضية
للتاريخ…. بقلم امير العبيدي
الحشد الشعبي …غصّة في بلعوم كل حاقد ..!!
المهندس: الحشد الشعبي مستعد لتحرير ما تبقى من مناطق غرب الموصل
الى متى ؟؟؟ بقلم :رياض وهاب العبيدي
مرقد العلوية شريفة عليها السلام
اعلان 2
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
اعلان 1
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
صفحتنا على فيسبوك