الطابوق العراقي صاحب الفضل الأول على الجميع …ذياب الخزاعي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 62 » طباعة المقالة : طباعة مقالة

 

الطابوق العراقي صاحب الفضل الأول على الجميع
أصبح من الماضي

من حضارة الصناعة العراقية تمتد صناعة الطابوق في العراق امتداد حضارة وادي الرافدين،ما ساعد في قيام أولى المجتمعات المدنية على وجه البسيطة،حين كان الناس في المجتمعات الاخرى يعيشون في الخيم أو الكهوف،فجغرافيا العراق كانت عاملاً مساعداً في نجاح هذه الصناعة حيث التربة النقية والمياه الوفيرة، فضلاً عن الأيدي الماهرة التي بنت الزقورات والأبراج منذ عصور سحيقة.
وأنت تسير في غير طريق بين مدن العراق، تطالعك على امتداد البصر أبراج عالية ظلت تنفث دخانها الأسود في الفضاء,إنها معامل الطابوق التي يعود تاريخ إنشاء بعضها الى عشرات السنين،حين كانت صناعة الطابوق تتم بطريقة بدائية تبدأ بجلب التراب من مناطق خاصة ومزجه بالماء ليصير طيناً، فيقطع بواسطة ماكنة بدائية الى ألواح طولية، تقسّم عرضياً لينتج ما يُعرف باللِـبْن وهو الطابوق غير المفخور الذي يُنشر في مساحة شاسعة تسمى (المسطاح)ليجف بفعل أشعة الشمس،ومن ثم يُدخل الكورة ليُفخر فيخرج منها طابوقاً يُستخدم في البناء.
في محافظة كربلاء المقدسة ماتزال معامل الطابوق والفرشي مصدرا لرزق العديد من العوائل الفقيرة القاطنة حولها حيث تشاهد الصغار والكبار يعملون في هذه المهنة القاسية التي يصعب العمل فيها ففي صبيحة كل يوم تشاهد العديد منهم يحملون الطابوق لرصفه على مساحة شاسعة من الأرض .
حيث ان ظروف الحياة القاسية هي التي أجبرت هؤلاء على العمل في هذه المهنة المتعبة بعض الشيء وبالرغم من صعوبتها إلا أنها باتت المهنة المفضلة لهم لعدم وجود فرص عمل أخرى توفر لهم عيشا كريما.
وللعاملين في معامل الطابوق تسميات كثيرة فهنالك الأستاذ اومايسمى بالخلفة و هو المحور الأساس في العمل فهو يقوم بمتابعة عملية أنتاج الطابوق وأعدادها بشكل تام وهناك من يدعى بالشاوي وهو الذي يتولى حرق الطابوق , ويبدأ عمل هؤلاء الأشخاص في ساعات متأخرة من الليل وينتهي عملهم حتى الصباح بعد إكمال أنتاج الطابوق بصورة جيدة أما البقية العاملين فيكون عملهم حمل الطابوق وتسطيره بشكل جيد.
وبالرغم من قساوة العمل في معامل الطابوق إلا أنها أصبحت مكانا حاضنا للكثير من الشباب الخريجين الذين لم يحصلوا على فرص عمل في المؤسسات الحكومية .
آخر فصل في فصول هذه القصة الحزينة تكتبه أولى زخات المطر التي تجبر هؤلاء على مغادرة المكان،إذ تنحسر فرص العمل في فصل الشتاء وتتوقف المداخن عن بث سمومها والتي مع ما تسببه من أمراض, تمنح العاملين من الأموال ما يبقيهم وعائلاتهم على قيد الحياة.
مع بداية فصل الشتاء من كل عام يجمع العاملون في معامل الطابوق اثاثهم وأطفالهم ليعودوا من حيث جاؤوا بانتظار صيف جديد, وحيث لا بارقة أمل بتغيير محتمل في ظروف حياتهم يبقى بعض هؤلاء في منطقة المعمل التي اتخذوا منها مستقراً لهم كونه سكناً مجانياً وإن كان يحتاج الى إعادة إعمار قبل أن تأتي السحب محملة بالغيث الذي يفرح به الجميع إلا العاملين في معامل الطابوق.

متابعة وتصوير
ذياب الخزاعي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏جسر‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
+‏١١‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏جسر‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

التعليقات :

اكتب تعليق

معهد كربلاء للتنمية الاعلامية يقيم محاضرة حول الاعلام
(( جيشُ العراق )) للشاعر عبد الرزاق الياسري
للقاء الأخير *** عبد الرزاق داغر الرشيد
قراءة في أعاصير أسطورية للاديب عماد الدعمي
( هل يختلف أدب النساء عن أدب الرجال؟ ) سؤال وجهه الصديق الناقد عبد الهادي الزعر واجاب عليه :- ( فلا فرق بين أدب الجنسين ، فاللغة نفسها والتقنيات مباحة للطرفين والتفوق والنجاح مقرون بثقافة وسعة افق ولوامس مجسات الكاتب امرأة كانت ام رجل )
ملتقى الثقافة والتمهيد للحقيقة يقيم ندوة حوارية تحمل عنوان الاعلام رسول المعرفةوارض لبناء مجتمع عقلاني
بروفى ..عمل مسرحي جديد لفرقة السراج للمكفوفين في كربلاء
حضرنا لنحتفي !!! . الكاتب فاضل المعموري 
منارة موجدة الأثرية تقرير ذياب الخزاعي
اللجنة العليا للمؤتمر العلمي الدولي الثالث لتكنولوجيا وعلوم الرياضة في كلية المستقبل تعلن استقبالها للبحوث العلمية
ليت الحكومة حاضرة لتستمع !!!
تنظيف كورنيش الهندية وتحويله الى منتجع سياحي
ذاكرة من حروب ,,,علي لفته سعيد
قصيدة (عليائي !) للشاعر عبدالرزاق الياسري
عليكم أن تفهموا الشعب أولا
كادر هندي متخصص في جراحة القلب المفتوح يجري اكثر من مئة عملية جراحية للاطفال في مستشفى الامام زين العابدين ع بنصف الكلفة..
قراءات في الزمن الصعب
 اعدادية الهندية في كربلاء اول مدرسة حكومية تستخدم تطبيقا الكترونيا للتواصل مع طلابها
الترابط الدلالي والتركيبي والنفسي في قصائدالشاعرة (نرجس عمران)
افتتاح معرض كربلاء المقدسة للصناعات العراقية الأول
ورشة عمل في كربلاء تبحث سبل الإرتقاء بخدمات الرعاية الصحية وأهمية سلامة المرضى
النبل والوفاء في مبادرة رئيس اتحاد الأدباء
العبادي: مقترحات صندوق النقد الدولي الزمت العراق بفرض ضريبة الدخل على الموظفين
مهرجان بالشباب نرتقي لمؤسسة صدى القيثارة الاعلامية
النصب …قصة قصيرة / خالد مهدي الشمري
استعدادات تركية للتحرك في الموصل بعد تدخلها البري في سوريا بعملية عسكرية برية أطلق عليها (درع الفرات )، التي بموجبها استطاعت ابعاد خطر تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة امريكيا من مناطق شرق الفرات ،
منظمة الواحة للإغاثة والتنمية الدولية تختار الجابري سفيراً للغة العربية
نون والطريق الى بغداد افلام سينمائية قصيرة ضمن مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية السابع
الناقد عبد علي حسن في حوار
شركة اسيا سيل فرع الفرات الاوسط تكرم وكالة صدى القيثارة الاخبارية ..
طائفة الصابئة المندائيين
تقارير دولية : سد الموصل أخطر سدود العالم
(حروفنا تفضحنا) ضرغام فاضل 
رئيس اللجنة الاولمبية في بابل الدكتور احمد يوسف متعب الحسناوي … إنجازات مشرفة
أنا وراسي ..عمل مسرحي يرتقي للعالمية
تحت عنوان ازرع ولا تقطع بلدية الهندية تشكر المواطنين الذين قاموا بزراعة شتلات بسيطة في شارع 40
بين كوميديا كرسوفان ولوحات غويا يعتلي ديك البجاري مسرح العشّار قراءة نقدية في جزئية من العشّاريات(1) للكاتب المخضرم محمد خضير
حائط الرسول الاعظم .ص. والائمة الاطهار .ع. الخيري لمساعدة عوائل الحشد الشعبي والعوائل المتعففه
مديرية مجاري محافظة كربلاء المقدسة. تواصل حملاتها على مدار(24) ساعة
 لقب قناص في الوسط الثقافي الكربلائي انه المصور ذياب الخزاعي حوار خالد مهدي الشمري
اعلان 2
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
اعلان 1
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
صفحتنا على فيسبوك