لماذا لايمتلك العراق مثل قناة الجزيرة القطرية..!!؟؟ عبدالهادي البابي ..

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 19 » طباعة المقالة : طباعة مقالة

 

لماذا لايمتلك العراق مثل قناة الجزيرة القطرية..!!؟؟
عبدالهادي البابي ..
……………
منذ تأسيسها عام 1996 وحتى قبل نصف شهر لم أستمتع يوماً بمتابعة قناة الجزيرة القطرية كما أستمتعت بمتابعتها في تغطية قضية أغيال الصحفي (جمال خاشقجي) التي حدثت في بداية الشهر الحالي..!! فأصبحت الجزيرة صديقتي المفضلة التي لاأستطيع فراقها لحظة واحدة لتتابع العواجل والأخبار والمتابعات الميدانية التي تبثها على شاشتها الأنيقة عن قضية الصحفي المغدور جمال خاشقجي على مدار ساعات اليوم ..!!
لقد ظهرت قناة الجزيرة القطرية لتحدث إنقلاباً حقيقياً في بنية الإعلام العربي التقليدي ، وكانت تجربتها ملفتة للأنظاربشكل تصاعدي مذهل ..فقد أستطاعت هذه القناة منذ نشأتها التربع في صدارة كل إستطلاعات الرأي للمشاهدين العرب والمهتمين بالأخبار والشأن السياسي والصراعات في المنطقة العربية ..والسبب في رأينا هو ماتتمتع به هذه القناة من إستقلالية تامة ومهنية عالية لاوجود لأي سقف يحّد من مساحة الحرية والتعبير فيها ..مع وجود أفضل الصحفيين والإعلاميين العاملين فيها ..إلى جانب الدعم المالي الهائل الذي وفرته دولة قطر لهذه القناة ..
وفي آخر إستبيان قامت به مؤسسة (إيبسوس) العالمية المتخصصة في السياسة والإعلام أن قناة الجزيرة القطرية الإخبارية باتت تستحوذ على نسبة تفوق 42 بالمائة من مجموع مشاهدي القنوات العربية في المنطقة..!
لقد باتت قناة الجزيرة تهيمن على الخطاب العام العربي خلال السنوات الماضية ..حيث ظهرت هيمنة القناة بشكل واضح من خلال التغطية الحيّة لكل الأحداث والوقائع السياسية والأمنية التي حدثت في منطقتنا العربية ، بالإضافة لتقنيتها العالية في إستخدام الصور والجرافيك والمؤثرات الفنية المتطورة التي دعمت تلك التغطية بشكل جّذاب ، حيث أنّها ساهمت بتعريف المشاهدين بتلك الصراعات بشكل مكثف ومباشر من خلال الصورة ومقاطع الفديو التي تبثها..!
لقد حاولت دول عربية كثيرة – ومنها العراق – تمتلك ثروات هائلة أكثر وأكبر من تلك الثروات التي تملكها دولة قطر حاولت أن تخلق قنوات فضائية منافسة للجزيرة وأنفقت عليها ملايين الدولارات وأعتمدت على طاقم يحتوي على نخبة من أبرع المذيعين والمذيعات ولكن هذه القنوات فشلت فشلاً ذريعاً وكانت نسبة مشاهدتها متدنية جداً ..لإن هذه الدول لا تمتلك أي رؤية أو مشروع إعلامي واسع ومؤثر .. والقنوات التي قاموا بإنشائها كانت عبارة عن إمتداد للتلفزيونات الرسمية التقليدية وكان محتواها مقرف جداً حتى أن وزراء الثقافة والإعلام في هذه الدول لم يتابعوا قنواتهم الفضائية (البائسة) التي أنشؤوها وخسروا عليها الملايين بمقدار متابعتهم لقناة الجزيرة القطرية ..!
ونحن نرى أننا كلما دخلنا إلى غرفة أحد المسؤولين الكبار في الدولة العراقية وحتى أن بعضهم من السياسيين الإسلاميين لانجد على شاشته المعلقة في زوايا المكتب سوى أخبار الجزيرة أوأخبار قناة الحدث السعودية وهي تخلو من أي أخبار لقناة عراقية ..!!
ونعود للسؤال الأول ..لماذا لايمتلك العراق مثل قناة الجزيرة ..بل لماذا لايمتلك نصفها أو ربعها أو حتى 10 % منها ..لماذا ..لماذا !؟؟
هل أن المال قليل في العراق ..ونحن نرى أنه قد أنفق على شبكة الإعلام العراقي وملحقاتها ملايين الدولارت منذ تأسيسها ..كما وأنفقت ملايين الدولارات على القنوات والفضائية العراقية المستقلة الأخرى التابعة للأحزاب والتيارات والكتل السياسية المشاركة في الحكومة ..وماالذي تحتاجه هذه القنوات العراقية لكي ترقى إلى مستوى الإعلام المهني المؤثر الذي يشيع الإطمئنان والمتعة في نفس المشاهد العراقي ..!؟؟
قنواتنا اليوم بعضها منشغل بشكل (ساذج) بآخر أخبار تشكيل الحكومة التي بات هذا النوع من الأخبار يصدع رأس المواطن العراقي ويصيبه بالملل والسأم والضجر وهو يرى ويسمع البعض من المحللين السياسيين الذين تستضيفهم قناة العراقية وبقية القنوات المعنية بالشأن السياسي وهم يعيدون نفس الأفكار ويرددون نفس المقترحات ويصيغون نفس العبارات المملة التي أصبح المواطن العراقي يهزأ بها ويسخر منها لكثرة ماسمعها خلال 15 عاماً ..كما وأن هناك قنوات مشغولها ببرامجها الدينية ومسلسلاتها الخائبة ..ولكن المشاهد العراقي عندما يتابع الأخبار في قناة الجزيرة أو قناة آر تي الروسية أو فرانس 24 أو البي بي سي العربية أو قناة الميادين يشعر بإنه يتابع قنوات إعلامية رائدة في مجال الخبر المميز والصورة الجذابة والمهنية العالية والثقافة الإعلامية الراقية والإناقة والجمال التي يتمتع بها من يعمل في تلك القنوات من مراسلين ومذيعين ومقدمين وحتى من الذين تستضيفهم هذه القنوات من محللين سياسيين وناشطين مدنيين والذين يتمتعون بثقافة عالية ورؤية واسعة وحديث شيق يشد المشاهد ويبعث عنده متعة الإنشداد والمتابعة ..!
إننا نجد أن المعيار الأساسي في أختيار المذيعين والمذيعات في القنوات العراقية الحكومية والمستقلة هو الجمال والأناقة (والواسطة) فقط ..! ولم يكن لمسألة الثقافة والتجربة والمهنية العالية مكان في بعض هذه القنوات .. مما أنتج لدينا جيل من أغبى المذيعين والمذيعات والمقدمين والمقدمات الذي لم نشهد مثله طوال تاريخنا الإعلامي والتلفزيوني ..وهذا عكس ماعليه مذيعي الجزيرة فهم أنيقون جداً رغم كبر سن بعضهم ومن ذوي الوجه الحسن إلاّ أن ما يميزهم هو أنهم جميعاً من مستويات ثقافية عالية ومدربون بشكل جيد بل إن مذيعي الجزيرة هم أصلاً أساتذة إعلام وقد تخرج من تحت أيديهم أعداد هائلة من الصحفيين الشباب من مراكز التدريب الخاصة بالقناة ..
صراحة ….نحن اليوم نتحسر بإلم ونتسائل : إلى متى تبقى قنواتنا الفضائية العراقية تجتّر أخبارها بهذا الشكل البائس وتقدم برامجها بهذا الطريقة الفاشلة ..وإلى متى وهي تعتمد على هذا الخطاب الإعلامي السطحي الساذج الذي لو قارناه بقناة الجزيرة لكان الفرق هائلاً ومريعاً و….مخزياً ..!!..
وحتى لو قال البعض أن قناة الجزيرة كم وكم روجت للباطل والإرهاب والتخريب والفوضى في العراق وفي بعض البلدان العربية ..وهذا صحيح ونحن كتبنا عنه مواضيع منشورة لنا منذ سنوات ونقر به ونعترف بإن الجزيرة رغم سطوع نجمها وتسييّدها للإعلام العربي إلاّ أنها أسائت كثيراً للشعوب العربية في أخبارها وفبركاتها خصوصاً أيام ماسمي بالربيع العربي ..ولكننا هنا نتمنى أن تكون قنوتنا العراقية بمستوى الأحداث الجسيمة والمصائب العظيمة التي وقعت علينا في العراق خلال السنوات الماضية وأن تخرج من سذاجتها وسطحيتها (وغبائها) لتكون – على الأقل – بمستوى الدعم المالي الهائل الذي تتلقاه من الحكومة أو من الأحزاب والتيارات الماسكة بثروات العراق منذ 15 عاماً ..!!
ويبقى السؤال مفتوحاً : لماذا ..وإلى متى ..!!؟؟؟

التعليقات :

اكتب تعليق

ماوجده عبد المهدي في علوة الرشيد…… هادي جلو مرعي
قراءة نقدية مبسّطة  في المجموعة القصصية ….(فياغرا )  للكاتب كريم صبح …القاص والناقد العراقي اسماعيل آل رجب 18/تشرين ثاني2018
موظفو مديرية توزيع كهرباء كربلاء المقدسه قطاع عين التمر العقود يطالبون بتثبيتهم على الملاك الدائم
كربلاء: المتحدث الاعلامي باسم قيادة الشرطة يهنئ مدير شبكة الاعلام العراقي مكتب كربلاء بمناسبة تسنمه مهام منصبه الجديد
أول وزير يسقط بالقاضية ……….هادي جلو مرعي
تجليات الفعل الصوفي في الأداء الجسدي لدى ياسمين الخيام د.عمار الياسري
نستولوجيا الأدب النسوي … سعاد محمد الناصر أنموذجا …..بقلم  نبيل الشرع / 14/11/2018
مؤسسة الثقافة والسلام تكرم كوكبة من مثقفي كربلاء
نص وتحليل  بقلم عماد ألدعمي  قصيدة فراق للشاعر العراقي مؤيد على حمود 
في وطني……فاطمة الشيخ
النجف تناقش الوحي النازل على النبي محمد وشبهات المعاصرين
برعاية وزارة التربية نظمت المديرية العامة للتربية الرياضية قسم النشاط الرياضي والمدرسي المهرجان الادبي السنوي للمعلمين والمدرسين والمشرفين في قاعة النشاط المدرسي للفترة ١٢ / ١١ ولغاية ١٥ / ١١ / ٢٠١٨ والذي شاركت فيه مديريات تربية الفرات الأوسط والجنوب.
صدرت حديثًا في بيروت رواية سيرة الفراشة ـ للروائي العراقي محمد حيّاوي عن دار شهريار للنشر والتوزيع في البصرة،
الناقد داود سلمان الشويلي … – نعيش عصر النقد بمفهوم الدراسة من داخل النص – الموضوع الذي لا أحترمه لا أخوض فيه – الوثيقة التاريخية في الرواية من صلب الرواية الفنية الناضجة حاوره/ خالد مهدي الشمري
((كلية الادارة و الاقتصاد تقيم مهرجانها الحسيني الثاني ))
من بين البساتين وعلى ضفاف نهر الهندية انطلقت الحروف تعانق السماء وتولد الصور لتصنع صور اخرى ليتكون بستان من الصور الشعرية والجمالية حيث الارض الخصبة تزدهر حدائق العمالقة وعلى جسر الهندية انشد الدعمي قصائده بين الوطن والحبيب صنع له برجا ورديا ووضع له بصمة في عالم الشعر والثقافة ..
الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي هجرت العراق خوفا من ان اقول (مضطرا)كلمة مديح لنظام ارتكب كل المحرمات وحتى لاتهان عمامة الحسين(ع) اجرى الحوار/ باهر غالي 
احتفي إتحاد الأدباء والكتاب في كربلاء بالشاعرة الكربلائية مسار الياسري وذلك بمناسبة فوزها بالمركز الأول في مسابقة سعيد فياض الشعرية في لبنان ا في أمسية يديرها الشاعر عادل الصويري
من يصنع وطن كبير وشعب عظيم؟ بقلم :رياض وهاب العبيدي 
أضغاثُ…..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق.
جولة اعلامية لصدى القيثارة في مجمع الحيدرية السكني بدعوة من الاهالي
الانتخاب اجباري (بين قوسين )
نائب محافظ كربلاء : توزيع نحو 100الف اسطوانة غاز خلال اليومين الماضين
بحضور وزير النقل باقر جبر الزبيدي حكومة كربلاء المقدسة تعقد إجتماعاً موسّعاً لخطة النقل الخاصة بزيارة الأربعين
تحت شعار (كربلاء الحسين ع عطاء دائم)اقيم معرض تربية كربلاء القطري الثاني
بالصوروالوثائق: مئة عام على تأسيس المدرسة الابتدائية الاولى في كربلاء..
Hacked By SA3D HaCk3D
مدارس قضاء الهندية تحيي اليوم المدرسي
المدرسي يطالب المرجعيات الدينية “بفتاوى” لتحرير الاراضي
مـــعــضـلة البـشرية
مجلس محافظة كربلاءالمقدسة يناقش الخطة الامنية الخاصة بزيارة اربعينية
العبادي: هناك من يحاول اشغالنا بمعارك جانبية
استعدادات تركية للتحرك في الموصل بعد تدخلها البري في سوريا بعملية عسكرية برية أطلق عليها (درع الفرات )، التي بموجبها استطاعت ابعاد خطر تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة امريكيا من مناطق شرق الفرات ،
حدث وتحليل…بقلم د. عبدعون المسعودي
اهالي كربلاء يخرجون للتظاهر مطالبين بالإصلاح والقضاء على الفساد
كربلاء وامانة بغداد حبايب في مباراة تجريبية
العملية السياسية العراقية هشاشة الاسس وعقم النتائج
بعد انتهاء زيارة الأربعين المليونية شرطة كربلاء تستمر بتأمين طريق ياحسين الخدمي باتجاة النجف الاشرف استعدادا لزيارة استشهاد الرسول الأعظم (ص)
افتتاح طريق باب الحوائج في الكاظمية
اعلان 2
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
اعلان 1
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
صفحتنا على فيسبوك