الحسين حزين..لاأحد يفهمني ……..هادي جلو مرعي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 30 » طباعة المقالة : طباعة مقالة

 

الحسين حزين..لاأحد يفهمني ……..هادي جلو مرعي
مطرقا رأسه الى الأرض، حزينا حزن مؤمن عظيم.متأملا في ملايين الصور التي يصدم بها كل يوم منذ ان أطيح برأسه وهوى صريعا على رمضاء قاتلة من الحرارة والرمل الأصفر في صحراء إسمها كربلاء يراها تحولت من بعده الى مدينة فارهة بشوارعها وفنادقها وإستثماراتها الخيالية التي ينظر إليها فقراء الشيعة ولايستطيعون المبيت فيها وكأنهم فقراء بيروت الذين ينظرون الى فنادق الروشة المبنية بمليارات السعوديين والقطريين ويحلمون بها كإمرأة عارية على شط بحر الهوى. يقول الأمريكي لصديقي وهو يحاوره عندما رآه منكبا على شاشة الكمبيوتر ينظر الى الجموع الغفيرة وهي تسير نحو كربلاء: ماهذا الذي يحدث في بلدك؟ يخبره العراقي إنهم يسيرون الى قبر قديم لرجل عظيم قتله شيطان رجيم منذ 1400 سنة حزينة. فيتعجب الأمريكي ويتساءل مستنكرا: ولماذا أنتم تقتتلون بينكم ويحدث عندكم أمور غريبة كالفساد والسرقات؟ وحين حار العراقي، قلت له: أخبره: إن العظماء يقاتلون ويثورون ويتمردون على الحاكم الفاسد والظالم ليس بحثا عن المجد لأنهم لو فكروا هكذا فسيكونون منافسين للحاكم، وليسوا معبرين عن مظلومية المحكوم. وليس من شأن الثائر أن يتحول الناس من بعده وقد غدره من كان في زمانه وتركه وحده في الميدان ان يكونوا فلاسفة ومفكرين وقادة وسادة وثوارا مضحين فهذا شأنهم ومسؤوليتهم مع إنه يريد ذلك لو كان بيده الأمر، ولسعد بأن يرى أثرا لتضحيته. الحسين لم يثر لتسير الناس الى قبره الطاهر، ولا ليطبخوا الطعام، فالذين يأكلونه على أية حال ليسوا جياع اليمن، ولا التائهين في أحراش افريقيا وقد هدهم الجوع. هي قضية ثار لأجلها، وربما لحقه ملايين البشر من بعده رافضين للظلم، وهو لم يرد المجد كما يتوهم البعض لأنه ليس كيزيد فلماذا نضعه موضعه بالفعل، بينما نفرق بينهما بالقول فقط.هو يقول: مثلي لايبايع مثله! مشكلتنا الكبرى إننا نتعامل مع الحسين الباحث عن مجد ودعاية وكرنفال، وليس الثائر الذي يريد ان يغيرنا.. فنقول له: عذرا فنحن لانتغير. فذات النفاق الذي ملأ قلب أبيك قيحا مازال فينا، ذات اللصوص يسرقون ونعاونهم، ذات الدجالين الذين دعوك فغدروك من رجال دين وحفظة قرآن. ذاتهم يمشون إليك ويستخفون بصلاتهم وصيامهم. اعرف أنك مطرق حزين لأنك ابتليت بأتباع، وليسوا بأتباع لاصلة لهم بك، وحزين لأن الذين يطمسون قضيتك مسلمون ويستهينون بها، والذين يظهرون قضيتك ويبكونها كل عام لايفعلون شيئا مما ثرت لأجله. حزين وتسأل: لماذا لايتغير الناس، لماذا يستمرون في الكذب.يسرقون، ينافقون، يخونون الأمانة، يزنون، يستخفون بالصلاة والصيام، يلوكون الغيبة مثل علكة، ثم يمضغونها، لايتعلمون، حتى النعل الذي يضعونه في أقدامهم مستورد وطعامهم ولباسهم وكل شيء يستوردونه.. يسأل الحسين غاضبا: لماذا لاأجد أثرا لثورتي فيكم.. لاتحدثوني عن الطعام والطواف والمسيرات والرايات فهي لغيري تكون كذلك، ولا عن الروايات والكتب والقصائد فلسواي تؤلف وتوزع.. حدثوني: هل تغير شيء مما ثرت عليه؟ ثرت على الظلم فصار اكثر إستحكاما، وثرت على النفاق فصار طبعا فيكم، ثرت على سرقة آلاف الدنانير، فصرتم تسرقون المليارات.ثرت على سوء توزيع الثروة، فلم يعد من توزيع أصلا….الحسين تحول الى قصة تروى… إبحثوا لي عن بشر حولها الى فعل مختلف…لاأجد…

التعليقات :

اكتب تعليق

معهد كربلاء للتنمية الاعلامية يقيم محاضرة حول الاعلام
(( جيشُ العراق )) للشاعر عبد الرزاق الياسري
للقاء الأخير *** عبد الرزاق داغر الرشيد
قراءة في أعاصير أسطورية للاديب عماد الدعمي
( هل يختلف أدب النساء عن أدب الرجال؟ ) سؤال وجهه الصديق الناقد عبد الهادي الزعر واجاب عليه :- ( فلا فرق بين أدب الجنسين ، فاللغة نفسها والتقنيات مباحة للطرفين والتفوق والنجاح مقرون بثقافة وسعة افق ولوامس مجسات الكاتب امرأة كانت ام رجل )
ملتقى الثقافة والتمهيد للحقيقة يقيم ندوة حوارية تحمل عنوان الاعلام رسول المعرفةوارض لبناء مجتمع عقلاني
بروفى ..عمل مسرحي جديد لفرقة السراج للمكفوفين في كربلاء
حضرنا لنحتفي !!! . الكاتب فاضل المعموري 
منارة موجدة الأثرية تقرير ذياب الخزاعي
اللجنة العليا للمؤتمر العلمي الدولي الثالث لتكنولوجيا وعلوم الرياضة في كلية المستقبل تعلن استقبالها للبحوث العلمية
ليت الحكومة حاضرة لتستمع !!!
تنظيف كورنيش الهندية وتحويله الى منتجع سياحي
ذاكرة من حروب ,,,علي لفته سعيد
قصيدة (عليائي !) للشاعر عبدالرزاق الياسري
عليكم أن تفهموا الشعب أولا
كادر هندي متخصص في جراحة القلب المفتوح يجري اكثر من مئة عملية جراحية للاطفال في مستشفى الامام زين العابدين ع بنصف الكلفة..
قراءات في الزمن الصعب
 اعدادية الهندية في كربلاء اول مدرسة حكومية تستخدم تطبيقا الكترونيا للتواصل مع طلابها
الترابط الدلالي والتركيبي والنفسي في قصائدالشاعرة (نرجس عمران)
افتتاح معرض كربلاء المقدسة للصناعات العراقية الأول
بالصور الانتحاري الذي تم قتلة قبل تفجير نفسة على زوار الحسين عليه السلام في منطقة السيدية
بالصور: دار القرآ الكريم تقيم دورات قرآنية لطلبة الابتدائية في الصحن الحسيني الشريف.بعدسة فاضل المياخي
شبكة الإعلام العراقي والأمم المتحدة تناقشان العمل التطوعي في كربلاء
أدوات الضغط العراقية الممكنة على الجانب التركي ..بقلم الحقوقي حميد الهلالي
نقابة معلمي كربلاء المقدسة تُصدر بياناً حول المظاهرات وتُطالب بإقالة وزير التربية
نادي الكتاب يعود من جديد في امسية تحمل عنوان (العالم الافتراضي اشكاليات وامتدادات )
عاجل.. وزارة التربية تطلق 756 درجة وظيفية في كربلاء
“ايران” وإنعاش الأمل
في خطوة مفاجئة.. الصدر يغادر العراق متوجها للبنان وهيئته السياسية تجتمع بإيران
خطيب جمعة بغداد يبعث اربعة رسائل قبيل تحرير الموصل
الحكومة تنشر سلم الرواتب الجديد بعد إقراره من قبل رئاسة الجمهورية
المرجع اليعقوبي يطالب بتطهير المؤسسة الامنية والعسكرية من المتعاونين مع الاعداء
ما مصير الطلب العراقي لمجلس الأمن بخصوص التواجد التركي
مجلة فوربس: لورانس هي الممثلة الاعلى اجرا في العالم
نادي الحر الرياضي في لعبة كرة القدم : يتعاقد مع مجموعة من الاعبين استعدادا إلى الدوري التأهلي لدور الممتاز لعام 2018 /2019 .
غموضٌ متأخر ٌ ….عمار المسعودي
كيف تدخل #كندا السعادة على مواطنيها حتى وهم خارج حدودها؟
القوات الأمنية التابعة لشرطة كربلاء مع بدأ العمليات العسكرية تلقي القبض على متهم وفق أحكام المادة 4 إرهاب حاول التسلل الى المحافظة
المديرية العامة لتوزيع كهرباء الفرات الأوسط تبرم عقدين مع شركة أور العامة
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تصدر تقيمها لأقسام النشاطات الطلابية في الجامعات العراقية
اعلان 2
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
اعلان 1
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
صفحتنا على فيسبوك