الحسين حزين..لاأحد يفهمني ……..هادي جلو مرعي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 19 » طباعة المقالة : طباعة مقالة

 

الحسين حزين..لاأحد يفهمني ……..هادي جلو مرعي
مطرقا رأسه الى الأرض، حزينا حزن مؤمن عظيم.متأملا في ملايين الصور التي يصدم بها كل يوم منذ ان أطيح برأسه وهوى صريعا على رمضاء قاتلة من الحرارة والرمل الأصفر في صحراء إسمها كربلاء يراها تحولت من بعده الى مدينة فارهة بشوارعها وفنادقها وإستثماراتها الخيالية التي ينظر إليها فقراء الشيعة ولايستطيعون المبيت فيها وكأنهم فقراء بيروت الذين ينظرون الى فنادق الروشة المبنية بمليارات السعوديين والقطريين ويحلمون بها كإمرأة عارية على شط بحر الهوى. يقول الأمريكي لصديقي وهو يحاوره عندما رآه منكبا على شاشة الكمبيوتر ينظر الى الجموع الغفيرة وهي تسير نحو كربلاء: ماهذا الذي يحدث في بلدك؟ يخبره العراقي إنهم يسيرون الى قبر قديم لرجل عظيم قتله شيطان رجيم منذ 1400 سنة حزينة. فيتعجب الأمريكي ويتساءل مستنكرا: ولماذا أنتم تقتتلون بينكم ويحدث عندكم أمور غريبة كالفساد والسرقات؟ وحين حار العراقي، قلت له: أخبره: إن العظماء يقاتلون ويثورون ويتمردون على الحاكم الفاسد والظالم ليس بحثا عن المجد لأنهم لو فكروا هكذا فسيكونون منافسين للحاكم، وليسوا معبرين عن مظلومية المحكوم. وليس من شأن الثائر أن يتحول الناس من بعده وقد غدره من كان في زمانه وتركه وحده في الميدان ان يكونوا فلاسفة ومفكرين وقادة وسادة وثوارا مضحين فهذا شأنهم ومسؤوليتهم مع إنه يريد ذلك لو كان بيده الأمر، ولسعد بأن يرى أثرا لتضحيته. الحسين لم يثر لتسير الناس الى قبره الطاهر، ولا ليطبخوا الطعام، فالذين يأكلونه على أية حال ليسوا جياع اليمن، ولا التائهين في أحراش افريقيا وقد هدهم الجوع. هي قضية ثار لأجلها، وربما لحقه ملايين البشر من بعده رافضين للظلم، وهو لم يرد المجد كما يتوهم البعض لأنه ليس كيزيد فلماذا نضعه موضعه بالفعل، بينما نفرق بينهما بالقول فقط.هو يقول: مثلي لايبايع مثله! مشكلتنا الكبرى إننا نتعامل مع الحسين الباحث عن مجد ودعاية وكرنفال، وليس الثائر الذي يريد ان يغيرنا.. فنقول له: عذرا فنحن لانتغير. فذات النفاق الذي ملأ قلب أبيك قيحا مازال فينا، ذات اللصوص يسرقون ونعاونهم، ذات الدجالين الذين دعوك فغدروك من رجال دين وحفظة قرآن. ذاتهم يمشون إليك ويستخفون بصلاتهم وصيامهم. اعرف أنك مطرق حزين لأنك ابتليت بأتباع، وليسوا بأتباع لاصلة لهم بك، وحزين لأن الذين يطمسون قضيتك مسلمون ويستهينون بها، والذين يظهرون قضيتك ويبكونها كل عام لايفعلون شيئا مما ثرت لأجله. حزين وتسأل: لماذا لايتغير الناس، لماذا يستمرون في الكذب.يسرقون، ينافقون، يخونون الأمانة، يزنون، يستخفون بالصلاة والصيام، يلوكون الغيبة مثل علكة، ثم يمضغونها، لايتعلمون، حتى النعل الذي يضعونه في أقدامهم مستورد وطعامهم ولباسهم وكل شيء يستوردونه.. يسأل الحسين غاضبا: لماذا لاأجد أثرا لثورتي فيكم.. لاتحدثوني عن الطعام والطواف والمسيرات والرايات فهي لغيري تكون كذلك، ولا عن الروايات والكتب والقصائد فلسواي تؤلف وتوزع.. حدثوني: هل تغير شيء مما ثرت عليه؟ ثرت على الظلم فصار اكثر إستحكاما، وثرت على النفاق فصار طبعا فيكم، ثرت على سرقة آلاف الدنانير، فصرتم تسرقون المليارات.ثرت على سوء توزيع الثروة، فلم يعد من توزيع أصلا….الحسين تحول الى قصة تروى… إبحثوا لي عن بشر حولها الى فعل مختلف…لاأجد…

التعليقات :

اكتب تعليق

ماوجده عبد المهدي في علوة الرشيد…… هادي جلو مرعي
قراءة نقدية مبسّطة  في المجموعة القصصية ….(فياغرا )  للكاتب كريم صبح …القاص والناقد العراقي اسماعيل آل رجب 18/تشرين ثاني2018
موظفو مديرية توزيع كهرباء كربلاء المقدسه قطاع عين التمر العقود يطالبون بتثبيتهم على الملاك الدائم
كربلاء: المتحدث الاعلامي باسم قيادة الشرطة يهنئ مدير شبكة الاعلام العراقي مكتب كربلاء بمناسبة تسنمه مهام منصبه الجديد
أول وزير يسقط بالقاضية ……….هادي جلو مرعي
تجليات الفعل الصوفي في الأداء الجسدي لدى ياسمين الخيام د.عمار الياسري
نستولوجيا الأدب النسوي … سعاد محمد الناصر أنموذجا …..بقلم  نبيل الشرع / 14/11/2018
مؤسسة الثقافة والسلام تكرم كوكبة من مثقفي كربلاء
نص وتحليل  بقلم عماد ألدعمي  قصيدة فراق للشاعر العراقي مؤيد على حمود 
في وطني……فاطمة الشيخ
النجف تناقش الوحي النازل على النبي محمد وشبهات المعاصرين
برعاية وزارة التربية نظمت المديرية العامة للتربية الرياضية قسم النشاط الرياضي والمدرسي المهرجان الادبي السنوي للمعلمين والمدرسين والمشرفين في قاعة النشاط المدرسي للفترة ١٢ / ١١ ولغاية ١٥ / ١١ / ٢٠١٨ والذي شاركت فيه مديريات تربية الفرات الأوسط والجنوب.
صدرت حديثًا في بيروت رواية سيرة الفراشة ـ للروائي العراقي محمد حيّاوي عن دار شهريار للنشر والتوزيع في البصرة،
الناقد داود سلمان الشويلي … – نعيش عصر النقد بمفهوم الدراسة من داخل النص – الموضوع الذي لا أحترمه لا أخوض فيه – الوثيقة التاريخية في الرواية من صلب الرواية الفنية الناضجة حاوره/ خالد مهدي الشمري
((كلية الادارة و الاقتصاد تقيم مهرجانها الحسيني الثاني ))
من بين البساتين وعلى ضفاف نهر الهندية انطلقت الحروف تعانق السماء وتولد الصور لتصنع صور اخرى ليتكون بستان من الصور الشعرية والجمالية حيث الارض الخصبة تزدهر حدائق العمالقة وعلى جسر الهندية انشد الدعمي قصائده بين الوطن والحبيب صنع له برجا ورديا ووضع له بصمة في عالم الشعر والثقافة ..
الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي هجرت العراق خوفا من ان اقول (مضطرا)كلمة مديح لنظام ارتكب كل المحرمات وحتى لاتهان عمامة الحسين(ع) اجرى الحوار/ باهر غالي 
احتفي إتحاد الأدباء والكتاب في كربلاء بالشاعرة الكربلائية مسار الياسري وذلك بمناسبة فوزها بالمركز الأول في مسابقة سعيد فياض الشعرية في لبنان ا في أمسية يديرها الشاعر عادل الصويري
من يصنع وطن كبير وشعب عظيم؟ بقلم :رياض وهاب العبيدي 
أضغاثُ…..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق.
من نافذة رمضانية أسطورة الكرسي وخرافة الحاكم بقلم القاص احمد الجنديل
تحت شعار قطع الاعناق ولا قطع الارزاق  موظفو  العقود  في محطة كهرباء الخيرات  الغازية في كربلاء ينضمون اعتصام  لتثبيتهم على الملاك الدائم .
مهرجان شعبان الخير يزهو بالنصر في البيت الثقافي الهندية
التصوير الفوتوغرافي….بقلم ذياب الخزاعي
أمسية رمضانية في قصر الثقافة والفنون
مستشفى النسائية والتوليد التعليمي في كربلاء ” يشهد ” ولادة ( 2350 ) طفل و ” يستقبل ” أكثر من ( 14000 ) مريضة و ” يجري ” ( 660 ) عملية جراحية خلال الشهر الماضي
زراعة كربلاء : البدء بحملة أرضية لمكافحة حشرة الدوباس للجيل الربيعي على اشجار النخيل
في جامعة جزائرية :الاحتفاء بلا متناهيات الجدار الناري للشاعر الرائد مشتاق عباس معن
كربلاء تُعيد العمل بعلوة فريحه للفواكه والخضر وتدعو لتشغيل المجزرة الحديثة
يحدث الان حملة تنضيف واسعة لشوارع كربلاء باشراف وزير الاعمار والبلديات ومحافظ كربلاء وعدد كبير من مدراء الدوائر
مشهد ليلي في طوارئ مستشفى الحسين (ع)
د. علي الشيباني في امسية عن المسرح في ملتقى الرافدين للثقافة والحضارة في كربلاء
ناشئة العراق تتأهل إلى ربع نهائي آسيا للناشئين وتفرط بالصدارة
فريق طبي في مستشفى النسائية والتوليد بكربلاء يُنقذ حياة مريضة في العقد الثالث تعرضت إلى انفجار رحمي كامل
– ذئاب التواصل الاجتماعي ,,,بقلم ظلال الموسوي
أزمة التمويل وإتجاه السياسة النقدية في العراق في حلقة نقاشية لمركز الفرات
مديرية شرطة محافظة كربلاء بالتنسيق مع قيادة عمليات الفرات الأوسط تستعد لإطلاق خطتها الأمنية الخاصة بزيارة النصف من شعبان المبارك.
للقطة مميزة للمصور علي الموسوي
هاشم سلمان يفرح الايتام في جامعة كربلاء كلية القانون
آسياسيل تعلن عن عودة شبكتها جزئيا في الرمادي ومناطق أخرى في محافظة الأنبار
اعلان 2
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
اعلان 1
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
صفحتنا على فيسبوك