من يصنع وطن كبير وشعب عظيم؟ بقلم :رياض وهاب العبيدي 

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 12 » طباعة المقالة : طباعة مقالة

 

من يصنع وطن كبير وشعب عظيم؟
بقلم :رياض وهاب العبيدي
كثيرا مايتردد حتى في اروقة المثقفين كلمة كنا وكان،كنا امة إستلهمت كل شعوب المشرق والمغرب من علومها وفنها وثقافتها !كما اننا نرى اليوم اغلب الجيل العربي بات متعكزا على التاريخ ولانعلم ربما يعود ذلك لاحساسه بالتقصير اتجاه حاضره الذي لم يستطع ان يجعله كماضيه ومافيه من حضارة ورقي . والملفت للنظر ان المواطن العربي بشكل عام والعراقي بصورة اخص لم يرجع للتاريخ من باب استلهام الدروس والعبر وتوضيفه لخدمة حاضره والانطلاق من خلاله نحو بناء مستقبل واعد يتناسب وتاريخ الاجداد الذي يفتخر به الجيل الذي اسميته بكل الم واسف (جيل الانكسار والتقهقر )
نعم هو كذلك مادام لم يفهم بعد خطورة المرحلة ولم يتعامل معها بمسؤولية ،تعاملا مسؤولا تجاه وطن اصبحنا لم نعرف له هوية واضحة كما ليس له معالم وطن كسائر اوطان خلق الله .
ان السؤال الذي يجب ان نطرحه اليوم على جميع ابناء الشعب العراقي بلا استثناء والذي يجب علينا ان نبحث عن اجابة صريحة وشجاعة وواضحة هو :
من وما يصنع وطن كبير وشعب عظيم ؟
وحتى نجيب على هذا السؤال لابد لنا ان نفهم أن كل العلماء قد بحثوا واجتهدوا وعملوا من اجل ان يضعوا وصفات سخرية لبناء مجتمع مزدهر وسعيد ومثالي ،وحتى العلوم المختلفة فقد وجدت لاسعاد البشرية ،وقبل كل ذلك فإن الله بعث الانبياء والصالحين والرسل لانقاذ البشرية من الظلم والجهل ولبناء مجتمعات راقية تتناسب وكرامة الانسان ومنزلته عنده ،ولكن يبدو ان العلوم والعلماء لم يفلحوا في ايجاد مجتمعات مثالية فان تاسيس المجتمع الحضاري يعتمد على النوايا والمقاصد الستراتيجية ،اكثر مما يقوم على الحظ والنجوم .ثم ختى نجيب على ذات السؤال الوارد الذكر لابد لنا ان نذكر انفسنا كعراقيين فربما نحسب ان مايصنع وطن كبير وشعب عظيم هو مايملك الوطن من تاريخ طويل وتراث عميق ،وموقع ستراتيجي مهم كما اننا كدولة تزخر اراضيها بالموارد الطبيعية او الثروات الجيولوجية ،ولو كان في حساباتنا كل ذلك وحسبنا ماعندنا من ثروات كفيل ببناء عراقنا وشعبنا فعلينا ان نسال انفسنا اذا لماذا نحن اليوم في ذيل قائمة دول العالم المتطورة ثقافيا وعمرانيا وعلميا واقتصاديا ؟ولماذا العراق في مقدمة الدول التي تعيش مؤسساتها حالة من الفساد ؟
وايضا حتى نجيب على ذات السؤال (من يصنع وطن كبير وشعب عظيم) فلابد لنا ايضا ان نقف عند مفهوم الديمقراطية التي يحسبها الشعب انها منجز من منجزات الفتح المبين لجيوش تحرير الخريف العربي ،الديمقراطية التي يعدها البعض من الساسة مكرمة لابد ان يدفع الشعب العراقي ضريبتها للساسة فتكون جوازا لسرقاتهم وفسادهم وبها تحقق النصر المبين ،نعم نعترف اننا كعراقيون قد خرجنا من دكتاتورية (35)عاما وحكومة الحزب الواحد والقائد الرمز ودخلناديمقراطية الاحزاب المتعددة والحكام والساسة والقادة المتعددين (شكل من اشكال الدكتاتورية بل اخطر من سابقتها)واذا كنا نحسب ان الديمقراطية هي السبيل لخلاص الشعوب وسبب تقدمها فلابد ان نسال انفسنا :لو كانت الديمقراطية تبني وطن فلماذا نحن اخفقنا في بناء وطننا بل تراجعنا رجوعا خطرا وعلى كل الاصعدة اكثر مماكنا عليه في حكومة الدكتاتورية ؟
ان تجارب الحكومات الدكتاتورية ونجاحها في بناء مؤسساتها مثال حي لاثبات نظرتنا في ان الجيمقراطية ليست بالضرورة هي الحل الوحيد لمشكلات الفساد والدكتاتورية والشمولية ان البرازيل تعد مثالا وشاهدا صحة ماذهبنا اليه فقد نجحت المؤسسات البرازيلية في ظل الدكتاتورية وقبل حلول الديمقراطية ،وكذلك في سنغافورة التي يقودها دكتاتور ،مع رفضنا القاطع لكل انواع الظلم والانظمة الدكتاتورية ولكننا ضربنا مثالا في ذلك من اجل ان لايمن علينا المنانون الذين يحاولون ان يمررو فسادهم من خلال وهم الديمقراطية التي اكلنا قشورها .
إن مدادي لم يزل رغم تعب السنين وظلم الظالمين وصمت الكثير لما ضرب وطني من ظلم لكن سيبقى مشرعا متحديا للدكتاتورية وجورها ومحاربا للديمقراطية التي يدس السم فيها فيضيع بحلاوتها الزائفة لذلك فان اخر مااسطره هنا في مقالتي هذه
(هو ان الدولة العظيمة هي وحدها التي يملكها شعبا لاتنقص قيمته لو سحبت قيادته وكل موارده الطبيعية ،لكنه شعب يثور لوخدشت كرامته ،ويموت لو سحقت شخصيته ،وسحبت حريته ،لان الكرامة والحرية قيم مطلقة )
كن كذلك ياشعبي حتى يبقى العراق كبيرا وانت عظيم ..

التعليقات :

اكتب تعليق

ماوجده عبد المهدي في علوة الرشيد…… هادي جلو مرعي
قراءة نقدية مبسّطة  في المجموعة القصصية ….(فياغرا )  للكاتب كريم صبح …القاص والناقد العراقي اسماعيل آل رجب 18/تشرين ثاني2018
موظفو مديرية توزيع كهرباء كربلاء المقدسه قطاع عين التمر العقود يطالبون بتثبيتهم على الملاك الدائم
كربلاء: المتحدث الاعلامي باسم قيادة الشرطة يهنئ مدير شبكة الاعلام العراقي مكتب كربلاء بمناسبة تسنمه مهام منصبه الجديد
أول وزير يسقط بالقاضية ……….هادي جلو مرعي
تجليات الفعل الصوفي في الأداء الجسدي لدى ياسمين الخيام د.عمار الياسري
نستولوجيا الأدب النسوي … سعاد محمد الناصر أنموذجا …..بقلم  نبيل الشرع / 14/11/2018
مؤسسة الثقافة والسلام تكرم كوكبة من مثقفي كربلاء
نص وتحليل  بقلم عماد ألدعمي  قصيدة فراق للشاعر العراقي مؤيد على حمود 
في وطني……فاطمة الشيخ
النجف تناقش الوحي النازل على النبي محمد وشبهات المعاصرين
برعاية وزارة التربية نظمت المديرية العامة للتربية الرياضية قسم النشاط الرياضي والمدرسي المهرجان الادبي السنوي للمعلمين والمدرسين والمشرفين في قاعة النشاط المدرسي للفترة ١٢ / ١١ ولغاية ١٥ / ١١ / ٢٠١٨ والذي شاركت فيه مديريات تربية الفرات الأوسط والجنوب.
صدرت حديثًا في بيروت رواية سيرة الفراشة ـ للروائي العراقي محمد حيّاوي عن دار شهريار للنشر والتوزيع في البصرة،
الناقد داود سلمان الشويلي … – نعيش عصر النقد بمفهوم الدراسة من داخل النص – الموضوع الذي لا أحترمه لا أخوض فيه – الوثيقة التاريخية في الرواية من صلب الرواية الفنية الناضجة حاوره/ خالد مهدي الشمري
((كلية الادارة و الاقتصاد تقيم مهرجانها الحسيني الثاني ))
من بين البساتين وعلى ضفاف نهر الهندية انطلقت الحروف تعانق السماء وتولد الصور لتصنع صور اخرى ليتكون بستان من الصور الشعرية والجمالية حيث الارض الخصبة تزدهر حدائق العمالقة وعلى جسر الهندية انشد الدعمي قصائده بين الوطن والحبيب صنع له برجا ورديا ووضع له بصمة في عالم الشعر والثقافة ..
الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي هجرت العراق خوفا من ان اقول (مضطرا)كلمة مديح لنظام ارتكب كل المحرمات وحتى لاتهان عمامة الحسين(ع) اجرى الحوار/ باهر غالي 
احتفي إتحاد الأدباء والكتاب في كربلاء بالشاعرة الكربلائية مسار الياسري وذلك بمناسبة فوزها بالمركز الأول في مسابقة سعيد فياض الشعرية في لبنان ا في أمسية يديرها الشاعر عادل الصويري
من يصنع وطن كبير وشعب عظيم؟ بقلم :رياض وهاب العبيدي 
أضغاثُ…..! وليد جاسم الزبيدي/ العراق.
المرجع الحكيم يوصي أبناء شهداء الحشد الشعبي بالاعتماد على انفسهم ويدعو الشباب الاكاديمي بالابتعاد عن الأمور التافهة
العامري يعتذر لرئيس الوزراء ويدعو لاسناده عيسى ابراهيم
المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية بكرة القدم في بابل … مشروع مستقبلي لعطاء مثمر
الأنواء الجوية : العراق سيتاثر بكتلة هوائية باردة جداً
ختام بطولة الشهيد كريم صاحب ( ابو ياسر )
خطيب جمعة بغداد يأسف على الكثير من القنوات الإعلامية المحسوبة على الخط الإسلامي ويعتبر أغلب ساسة العراق خسروا (تقوى الله) وانحرفوا بسبب تركهم لنصائح العلماء
مؤتمر تحت شعار ( التنمية البشرية عطاء علمي ومهني دائم للفرد والمجتمع ) اقامه اتحاد المدربين العرب برعاية مؤسسة الحسن الانسانية
العقلانية المطلوبة
خلف عبد الصمد: تصريحات السفير السعودي تدخل سافر ولن نسمح له بالتدخل في الشأن العراقي
اذاعة الحقيقية وحفل تكريم بعض الشعراء والمؤسسات الاعلامية
(العنف السياسي في الرواية العراقية)
افتتاح السوق الخيري لدعم الحشد الشعبي في جامعة كربلاء المقدسة
العبادي يطمئن المواطن بالإصلاح الإقتصادي
النبل والوفاء في مبادرة رئيس اتحاد الأدباء
كربلاء تشهد انطلاق فعاليات مهرجان النهج السينمائي الدولي الثالث بمشاركة 26 دولة
تقرير مصور : المقاهي في كربلاء القديمة
كربلاء بأيدي رجال أمينة
هاتشيكو .. الكلب الذي صنع له اليابانيون تمثالاً !
لوحة عالمية بعدسة القناص ذياب الخزاعي
ألقي القبض على نائب أبوبكر البغدادي صاحب الجنسية العراقية
اعلان 2
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
اعلان 1
http://www.j5j8.com/uploads/1448819011331.gif
صفحتنا على فيسبوك